أخر الاخبار

ما هي أضرار الجلوتاثيون للبشرة والتأثيرات السلبية على الجسم

تعد أضرار الجلوتاثيون موضوعًا مثيرًا للجدل، حيث يتنوع الرأي حول تأثيراته السلبية على الصحة. يُعتبر الجلوتاثيون مفتاحًا في محاربة الأمراض وتأخير علامات الشيخوخة، ولكن الزيادة في استعماله قد ترتبط بمجموعة من المشاكل الصحية. يتعين علينا استكشاف ما هي أضرار الجلوتاثوين للبشرة والجسم بشكل أعمق، والتفكير في كيف يمكن تحقيق توازن صحي بالنسبة للجلوتاثيون، حتى نحقق فوائده دون تعريض أنفسنا للمخاطر المحتملة.

ما-هي-أضرار-الجلوتاثيون


ما هو الجلوتاثين؟

الجلوتاثيون (glutathione) هو مركب يلعب دورًا في تطهير الجسم من المواد الضارة، سواء كانت منشأها خارجيًا كالمواد الكيميائية الضارة، أو داخليًا كالمركبات الناتجة عن عمليات حيوية في الجسم. يقوم الجلوتاثيون بعدة وظائف، منها تسهيل إخراج المواد الضارة من الخلايا ومن الجسم، ومحايدة بعض المركبات الضارة مباشرة. 

كما يلعب الجلوتاثيون دورًا في حماية الخلايا من التأثيرات الضارة للأكسدة، ويساهم في إعادة تدوير بعض الفيتامينات المضادة للأكسدة.

على سبيل المثال، يعزز الجلوتاثيون إخراج المواد السامة من الخلايا، ويحمي الخلايا من تأثيرات مؤكسدة مثل الجذور الحرة، كما يرتبط انخفاض مستويات الجلوتاثيون ببعض الحالات الصحية مثل التعرض المستمر للمواد الكيميائية الضارة وأمراض معينة مثل: مرض باركنسون (شلل الرعاش).


ما هي أضرار حبوب الجلوتاثيون؟

الجلوتاثيون هو مركب طبيعي يلعب دورًا حيويًا في الحفاظ على صحة الجسم، إذ يعمل كمضادًا للأكسدة الفعّال. يتواجد هذا المركب في الخلايا البشرية، ويسهم في حمايتها من التأثيرات الضارة للجذور الحرة والتأكسد. ومع ذلك، يتزايد اهتمام الباحثين والمختصين بالصحة بفحص الآثار السلبية المحتملة لزيادة أو نقصان هذا المركب في الجسم، وتحديد ما هي أضرار الجلوتاثيون للبشرة والجسم.

على الرغم من دوره ف مكافحة الجذور الحرة والتأكسد. ومع ذلك، تظهر بعض الدراسات أن هناك بعض الجوانب السلبية للاستخدام الزائد للجلوتاثيون، ويكون كالتالي:

  • تفاعلات تحسسية: يشير بعض الباحثين إلى أن الجلوتاثيون قد يكون له دور في حدوث تفاعلات تحسسية لدى بعض الأفراد. يعزى ذلك إلى قدرة الجلوتاثيون على تفعيل الجهاز المناعي، وهو ما قد يؤدي إلى رد فعل غير مرغوب به في بعض الأحيان.
  • تأثيرات على الجهاز الهضمي: هناك بعض التقارير التي تشير إلى أن الاستخدام الزائد للجلوتاثيون قد يسبب بعض المشاكل في الجهاز الهضمي، مثل الغثيان والإسهال. يعود ذلك جزئياً إلى تأثير الجلوتاثيون على بعض الأنزيمات في المعدة.
  • تأثير على الكبد: تشير بعض الأبحاث إلى أن الجلوتاثيون، عند استخدامه بكميات كبيرة، قد يكون له تأثير على وظائف الكبد. يعزى ذلك إلى تفاعلات الجلوتاثيون مع بعض المركبات الكيميائية في الكبد، مما قد يؤثر سلباً على صحة هذا العضو.
  • تأثير على نسبة السكر في الدم: هناك دراسات تشير إلى أن الجلوتاثيون قد يؤثر على مستويات السكر في الدم، خاصة في حالات استخدامه بكميات كبيرة. يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في تنظيم مستويات السكر في الدم أخذ ذلك في اعتبارهم.
  • تأثير على الجهاز العصبي: هناك اقتراحات بأن الجلوتاثيون قد يؤثر على الجهاز العصبي في بعض الحالات، مما قد يؤدي إلى ظهور أعراض مثل: الصداع والدوار.

على الرغم من فوائد الجلوتاثيون في حماية الجسم من التأكسد والأمراض، يظهر أن هناك بعض الأضرار المحتملة عند استخدامه بكميات زائدة. يجب على الأفراد أخذ رأي الأطباء في الاعتبار عند النظر في استخدام أي مكمل غذائي مشتمل على الجلوتاثيون، وتجنُّب الجرعات الزائدة لتفادي أضرار الجلوتاثيون للبشرة أو التأثيرات السلبية على الجسم.


ما الأضرار الجانبية لحقن الجلوتاثين؟

كما ذكرنا الآثار الجانبية المحتملة لتناول الجلوتاثيون فمويًا. نظرًا لأن الجلوتاثيون هو جزء من عمليات الأيض الخلوية في الإنسان، يُتوقع أن تكون الآثار الجانبية للتكميل الفموي خفيفة، مشابهة لتأثيرات الفيتامينات بجرعات عالية. أما بالنسبة للجلوتاثيون المحقون بالوريد، فقد تنشأ آثار جانبية محتملة نتيجة لتوصيل كميات هائلة من الجزيء مباشرة إلى الدورة الدموية. 

بعض الآثار الجانبية وأضرار الجلوتاثيون المحتملة تتضمن الآتي:

  • تفتيح لون الشعر: تأثير متوقع منطقيًا نظرًا لأن لون الشعر يعتمد على كمية ونوع الميلانين، والتي يمكن أن تتأثر بتكميل الجلوتاثيون. ومع ذلك، لا توجد تقارير سريرية عن هذا التأثير الجانبي.
  • ظهور بقع فاتحة اللون: لاحظ بعض الأطباء ظهور بقع بشرة بلون أفتح، خاصة في المناطق المعرضة لأشعة الشمس، بعد 10-12 جرعة من الحقن الوريدية. يُشيرون إلى أن هذه البقع تميل إلى الانحسار بعد 30-40 جرعة مع ظهور تأثير موحد لتفتيح البشرة.
  • نضوب الإفرازات الطبيعية للجلوتاثيون في الكبد: من المفترض نظريًا أن التكميل لفترة طويلة قد يُنبئ الجسم بتقليل إنتاجه الخاص للجلوتاثيون، مما يؤدي إلى الاعتماد على المكملات الاصطناعية. على الرغم من أن هذا لم يُبلغ عنه سريريًا حتى الآن، إلا أنه يُشبه تثبيط محور الغدة النخامية-النخامية القرنية الذي يُرى مع استخدام الستيرويدات القشرية على المدى الطويل.
  • تفاقم القرحة المعدية المرتبطة ببكتيريا Helicobacter pylori: يمكن أن يزيد الجلوتاثيون من أعداد ونشاط الإفرازات الطبيعية، مما قد يزيد من التهاب القرحة المعدية المرتبطة ببكتيريا Helicobacter pylori.
  • زيادة العرضة لسرطان الميلانوما: بشكل نظري، قد يؤدي تناول الجلوتاثيون على المدى الطويل إلى تحول الميلانين من نوع إيوميلانين إلى فيوميلانين، مما قد يزيد من عرضة الشخص للإصابة بسرطان الميلانوما.
  • فرط التصبغ (تغير لون الجلد): على الرغم من وجود بعض الدراسات التي تشير إلى تأثيرات إيجابية على تفتيح البشرة باستخدام الجلوتاثيون، إلا أن هذه الدراسات كانت محدودة بعدد الحالات وفترة المتابعة.

باختصار تلك هي مجموعة من الآثار الجانبية المحتملة المرتبطة بمكمل الجلوتاثيون بجرعات عالية ولفترة طويلة، خاصة عند إعطاءه بالوريد. ولابد من الإشارة إلى أن بعض هذه الآثار هي توقعات نظرية أو مستندة إلى مراقبات الأطباء وقد لا تكون هناك أدلة سريرية قوية لدعمها؛ نظرًا لقلة الدراسات المتعلقة بالجلوتاثيون بشكل عام.

الدراسات تُشير إلى أن هناك نقص في الأدلة القوية التي تدعم فعالية استخدام الجلوتاثيون في علاج فرط التصبغ (تغير لون الجلد). على الرغم من وجود بعض الدراسات التي تشير إلى تأثيرات إيجابية على إمكانية تفتيح البشرة باستخدام الجلوتاثيون، إلا أن هذه الدراسات كانت محدودة بعدد الحالات وفترة المتابعة.

الدراسات تشدد على أن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من التجارب العشوائية المتعلقة بفوائد وأضرار الجلوتاثيون للبشرة والجسم، والتي تشمل عينة أكبر وفترة متابعة طويلة. ذلك للتقييم بشكل أفضل فعالية وسلامة لاستخدام الجلوتاثيون في تفتيح البشرة. 

كما تشدد الدراسات على ضرورة تحديد نتائج الدراسة بشكل واضح، وتشير إلى أن استخدام الجلوتاثيون بالوريد لا يُدعم بالأدلة ويحتمل وجود مضاعفات. من هنا تعتمد الدراسات الحالية بشأن هذا العمل أكثر على  توضيح دور الجلوتاثيون في اضطرابات خاصة بموضوع فرط التصبغ.


الملخص

في الختام، يظهر أن الجلوتاثيون، الذي يُعَدّ من أهم المضادات الأكسدة في الجسم، يحمل فوائد كبيرة للبشرة. فهو يلعب دورًا في تفتيح البشرة، ومكافحة علامات تقدم العمر، وتحسين مرونة الجلد. ومع ذلك، يجدر بنا أن نكون حذرين من التفاعلات الداخلية والخارجية التي قد تؤدي إلى زيادة أو نقصان في مستويات الجلوتاثيون.

من الضروري فهم أن زيادة تناول المكملات الغذائية من الجلوتاثيون قد تسبب تأثيرات سلبية، وخاصة على مستوى البشرة. يُشير البعض إلى أن زيادة الجلوتاثيون قد تؤدي إلى فترات طويلة من التعرض للشمس دون حماية، مما يعرض البشرة لخطر التلف الشمسي.

يجدر بنا أن نسعى إلى تحقيق توازن مناسب في استهلاك الجلوتاثيون، وأن نعتمد على مصادره الطبيعية كالأطعمة الغنية به، ووجبات وأطعمة تقوي المناعة بدلاً من اللجوء إلى جرعات كبيرة من المكملات. بذلك، يمكننا الاستمتاع بفوائد هذا المركب دون تعريض بشرتنا للمخاطر المحتملة التي قد تنجم عنه. لابد من مراجعة طبيبك المختص لتقييم الوضع وتوجيهك لما يناسبك، بالجرعة التي يراها مناسبة.


المصادر:


          pubMed; Glutation as a skin whitening agent 
د.وفاء يسري
بواسطة : د.وفاء يسري
أخصائية العلاج الطبيعي وكاتبة محتوى طبي
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-